تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
غرفة جدة تؤكد دعمها لمركز العمليات الأمنية الموحد "911"
​     استقبل أمين عام غرفة جدة حسن بن إبراهيم أمس مدير مركز العمليات الأمنية الموحد "911" بمنطقة مكة المكرمة العقيد علي بن عطية الغامدي ومدير شعبة العلاقات العامة والإعلام بالمركز الرائد عبدالله بن فيصل بغدادي ، وذلك بمكتبه بمقر الغرفة الرئيسي حيث جرى التعريف بالمركز والخدمات التي قدمها وخاصة بعد تدشين الرقم المواحد "911" والذي يخدم كافة محافظات منطقة مكة المكرمة الـ 17 محافظة والذي يعتبر الأول من نوعه على مستوى المملكة .
    ونوه العقيد الغامدي في مستهل اللقاء بعمق العلاقة مع غرفة جدة خاصة وان الغرفه لها باع طويل في تقديم الخدمات وتسهيل المعوقات للقطاعات التجارية والحكومية في رعاية مختلف الأفكار وتوظيفها التوظيف الأمثل والتي تنعكس على حياة المواطن مشيراً إلى أن هذا المركز يحتاج التنسيق الدائم في التعريف به وتوسيع نطاق أعماله حيث يعتبر مجتمع الأعمال شريك في تحقيق أهدافه وخدمة مختلف شرائح المجتمع .
   وأضاف أن الرقم الموحد "911" وحد جميع أرقام الطوارئ ( أمن الطرق ودوريات الأمن والدفاع المدني والمرور) إلى جانب وجود شركاء رئيسيين من 5 جهات أخرى غير عسكرية مثل هيئة الهلال الأحمر السعودي و وزارة الصحة وشركة المياة الوطنية وشركة الكهرباء والأمانات و وزارة المياة حيث تم توظيف التقنية الإلكترونية في كافة أعمال المركز والمهام التي يقدمها .
    وأكد على أن مركز العمليات الأمنية الموحد "911" يعتبر تجربة رائدة على مستوى العالم ، ويجسد التعاون بين مختلف الجهات ضمن استرتيجيته التي تعايش رؤية المملكة 2030 حيث يعمل بروح الفريق الواحد ويعتبر واجهة مشرفة للوطن والذي تصب مخرجاته في المصلحة العامة معبراً عن سوره بحفاوة الإستقبال والتجاوب الكبير الذي لقيه من مسؤولي الغرفة وعلى رأسهم رئيس مجلس الإدارة صالح بن عبدالله كامل وأمينها العام حسن بن إبراهيم دحلان  .
     من جانبه رحب دحلان بتعاون الغرفة بمختلف لجانها الـ 77 لجنة لتنسيق المهام الكبيرة التي يقدمها مركز العمليات الأمنية الموحد "911" حيث تعتبر الغرفة نفسها شريك فاعل في دعم مثل هذه الأعمال والمشاريع الوطنية التي تخدم المواطن والمقيم مشيراً إلى أن الغرفة على استعداد كامل في توظيف خبرات أكاديمية الغرفة للتدريب ومركز البحوث بها لتبني الدورات وورش العمل التي يحتاجها المركز ضمن تبنيها لثقافة المسؤولية الاجتماعية .