تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
القويز السوق المالية السعودي من أكبر الأسواق على مستوى الشرق الأوسط
البسام : زيادة كفاءة السوق المالية يمضي به نحو العالمية
النفيعي : زيادة مساحة التواصل لتطوير السوق المالي السعودي
 
     كشف نائب رئيس هيئة السوق المالية محمد بن عبدالله القويز في لقاء استضافته غرفة جدة ممثلة في لجنة الأوراق المالية أمس بحضور نائب رئيس مجلس إدارة الغرفة زياد بن بسام البسام وعضو مجلس الادارة فهد بن سيبان السلمي ورئيس اللجنة محمد بن حسن النفيعي أن السوق المالية السعودي من أكبر الأسواق على مستوى الشرق الأوسط ويتغلب على أسواق دول الخليج مجتمعة منوهاً بأنه سيكون السوق الرئيسي على مستوى الشرق الأوسط عام 2020م وعلى مستوى العالم عام 2030م .
    وأشار إلى أن هيئة السوق المالية تسعى لتطبيق برنامج الريادة المالية في المنطقة والعالم مشيراً إلى أنه تم أيجاد قناة جديدة لأصحاب الأموال لتنويع الخيارات الاستثمارية والإعلان عن إقراض الأوراق المالية وخاصية البيع على المكشوف للاستفادة من الأسواق في ظروفها المختلفة حيث أن هناك خطة إستراتيجية للهيئة تأتي استمراراً لجهودها المالية الرامية إلى جعل بيئة السوق المالية أكثر استقراراً ودعماً للاقتصاد الوطني وحافزاً للاستثمار .
    وقال : انطلاقاً من دور هيئة السوق المالية في تنظيم وتطوير السوق المالية وحماية المستثمرين، قامت الهيئة بتطوير خطة إستراتيجية شاملة للفترة من عام 2015م إلى عام 2019م، وراعت الهيئة في منهجية تطويرها التوافق مع خطة التنمية العاشرة للمملكة العربية السعودية والمرونة اللازمة للتكيف مع المتغيرات المستقبلية ، وتسعى الهيئة من خلال تنفيذ هذه الخطة إلى تحقيق رؤيتها بأن تكون السوق المالية السعودية سوقاً رائدة تحوز ثقة المستثمرين وتتسم بالعدالة والكفاية والشفافية في معاملات الأوراق المالية .
    وأضاف أنه روعي عند تطوير الخطة الإستراتيجية دراسة أهم التحديات التي تواجه السوق المالية واحتياجاتها والعوامل المؤثرة فيها والأخذ بآراء وملاحظات المختصين داخل الهيئة والمشاركين في السوق من شركات مدرجة وأشخاص مرخص لهم ومستثمرين، ومثلت نتائج هذه الدراسة اللبنات الأساسية في رسم الخطة المشار إليها. كذلك قامت الهيئة بعرض خطتها على اللجنة الاستشارية لهيئة السوق المالية للتأكد من شموليتها وملائمتها للفترة المقبلة.
     ولفت إلى أن رؤية الهيئة تركز في العمل على أن تكون السوق المالية السعودية سوقاً رائدة تحوز ثقة المستثمرين وفق رسالتها المتمثلة في تنظيم السوق المالية وتطويرها لتكون بيئة حافزة للاستثمار والعمل على تعزيز مستويات العدالة والكفاية والشفافية حمايةً للمتعاملين فيها وذلك في إطار جملة من القيم مثل النزاهة وتحمل المسؤولية والشفافية والمسؤولية المجتمعية والتعاون والتشاور والتميز إلى جانب الاهتمام بالموظفين وتوفير بيئة عمل مهنية تستقطب أفضل الكفاءات وتحافظ عليها.
    من جانبه رحب نائب رئيس غرفة جدة زياد بن بسام البسام بلقاء نائب رئيس هيئة السوق المالية محمد بن عبدالله القويز مما يمثل للغرفة ولأصحاب الأعمال والمستثمرين حصيلة معرفية بالسوق المالية السعودي والكشف عن أحدث متغيرات سلوك المستثمرين ورؤية المساهمين والمختصين لطبيعة التحول وتنويع مصادر التواصل بين الهيئة مع أطراف المنظومة الاستثمارية واحترافية السوق السعودي خلال لقاء تستضيفه لجنة الأوراق المالية بحضور المهتمين بتعاملات سوق المال.
   وأضاف أن تنظيم الغرفة لمثل هذه اللقاءات يأتي إيماناً بدورها في العمل على المساهمة والمشاركة في ما يخدم السوق المالية السعودية والمستثمرين في هذا السوق وحرصاً من لجنة الأوراق المالية بالغرفة على تطبيق أهدافها وكذلك زيادة مستوى الوعي الاستثماري ورفع مستوى الثقة في الاستثمار في مجال الأوراق المالية كأحد ابرز الأوعية الاستثمارية التي يهتم بها كافة المستثمرين سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي أو العالمي .
   وشدد على عمق التعاون بين غرفة جدة  وهيئة السوق المالية منذ فترات سابقة وذلك من خلال تبني الدورات وورش العمل حول سوق الأسهم وعقد اللقاءات لممثلي مختلف الأوساط الاستثمارية منوهاً بما تبذله لجنة الأوراق المالية بالغرفة من مجهودات تصب في تهيئة بيئة الاستثمار المالي وزيادة كفاءة السوق المالية والمشاركة في تطوير العملية الاستثمارية والتواصل مع أطراف العملية الاستثمارية وزيادة  مشاركة القطاع الخاص في التنمية الاقتصادية عبر الخصخصة للأنشطة العامة وزيادة الوعي الاستثماري في مجال الأوراق المالية وزيادة عمق السوق بإدراج الكيانات الاقتصادية و منها الشركات العائلية ذات التأثير النسبي في الاقتصاد الوطني .
     وعد رئيس لجنة الأوراق المالية بغرفة جدة محمد بن حسن النفيعي هذا اللقاء جسر للتواصل بين أطراف المنظومة الاقتصادية والسوق المالية والذي يحصل من خلاله على رفع مستوى الوعي الاستثماري والمهني لدى المتعاملين وزيادة مستويات الثقاة في تطوير سوق المال بما يحقق كفاءة الأداء والمخرجات الاستثمارية .
   وأبرز الدور القيادي الذي تقوم به هيئة السوق المالية بتحويل السوق المالي السعودي إلى سوق يتواكب مع المعايير العالمية وتطوير المنتجات الاستثمارية وزيادة كفاءة وعمق السوق الذي تتجه الطموحات ليكون الرائد إقليمياً وعالمياً مشيراً إلى أن مختلف الأطراف من مستثمرين وشركات مرخص لها ومحللين مهتمون بحرص الهيئة على زيادة مساحة التواصل لتطوير السوق المالي السعودي .